القائمة البريدية

انضم الى قائمة سباق الهجن البريدية لمعرفة آخر الأخبار مباشرة على بريدك الإلكتروني !

  • Jun 13, 2020
  • 3
  • Semicolon Group

نادي دبي لسباقات الهجن

نادي دبي لسباقات الهجن


نبذة تعريفية عن نادي دبي لسباقات الهجن


إستراتيجية نادي دبي لسباقات الهجن هي امتداد لإستراتيجية حكومة دبي ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والتي توحي في العديد من بنودها وغاياتها إلى الاهتمام بالجانب الثقافي وتطويره منحت هذا الجانب حيزا مهما .وبما أن رياضة سباقات الهجن من الموروثات الثقافية العريقة والأصيلة لأبناء الدولة وامتدادا لربط الماضي بالحاضر وجدنا إننا من المعنيين بالتطوير .
ووفقاً لإستراتيجية حكومة دبي وضعنا إستراتيجية نادي دبي لسباقات الهجن لتلبي في بنودها ما نصت علية إستراتيجية حكومة دبي وان تحقق ما نصبو إليه من تطور ورقي لهذا الموروث الثقافي العريق والنهوض به من المحلية إلى العالمية.

أهداف المهرجان

يهدف المهرجان إلى حث مواطني الدولة ومواطني دول الخليج العربي على التشبث بأعرافهم وتقاليدهم وثقافتهم التي تمثل الإبل عنصرا بارزا من عناصرها والسعي إلى إحياء الذاكرة الثقافية في وجدان هذا الشعب وتوجيهه نحو التمسك بالإبل وتربيتها وتأهيلها للمشاركة في هذا الحدث الهام وذلك من خلال:

  • نجاح هذا المهرجان في تبوء مكانة رفيعة محليا وإقليميا ودوليا وإظهاره بأبهى حلة تتناسب وأهمية الحدث .
  • تنبيه الجمهور إلى أهمية الإبل ودورها عبر التاريخ وتوعيتهم حول سبل العناية بها وإعدادها للمشاركة في السباق.
  • إعداد الحملات الإعلانية والتسويقية في كافة وسائل الإعلام بما يتناسب وأهمية الحدث .
  • تأمين تغطية إعلامية شاملة للحدث على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي.

أهداف التسويق ودعم التراث

  • انتشار ثقافة تربية الإبل بين المواطنين وبين مواطني دول الخليج العربي .
  • الاستحواذ على اهتمام المواطنين والمقيمين من مختلف الجنسيات الأجنبية والأوروبية وجذب الرعاة والداعمين للمهرجان .
  • السعي إلى التطوير الدائم في الطرق والأساليب المتبعة في سباقات الإبل لأحداث تناغم بين التراث العريق وأحدث
  • تقنيات التكنولوجيا العصرية.
  • إظهار الدولة كنموذج يحتذي به في مجال تربية الإبل والعناية بها وإعداد السباقات والتنافس فيما بينها .
  • توثيق ارتباط المواطنين بجذورهم وتراثهم عن طريق إحياء التقاليد والعادات الثقافية .
  • المساهمة في زيادة وعي الجمهور في ما يتعلق بالإبل كجزء من الموروث الثقافي للدولة والدول المجاورة.
  • إحياء التراث الشعبي والتي يمثل الإبل احد ركائزه.
  • تأمين الانتشار الواسع لفعاليات المهرجان .
  • تسليط الضوء على أهمية هذه السباقات في تعزيز ذاكرة التراث والحفاظ عليه .
  • تعريف جميع الجاليات العربية والأجنبية بأهم فعاليات المهرجان ودعوتهم لزيارة المهرجان والتفاعل معهم.

إحصائية بعدد  الزوار و المشاركين في مهرجان المرموم التراثي للهجن 2016 م.

لقي الموسم  ال36 إقبالاً كبيراً من الزوار، إذ تحول مهرجان المرموم التراثي هذا العام إلى وجهة استقطاب عائلية بامتياز، لمختلف الجنسيات والأعمار، كما شهدت مشاركة أكثر من 13ألف من الهجن من مختلف  إمارات الدولة ودول الخليج العربي  في السباقات .

وحقق هذا المهرجان التراثي للهجن نسبة رضا لدى الجمهور بلغت 94٪، إذ شارك أكثر من 9آلاف من زوار المهرجان في استطلاع للرأي، فيما بلغت نسبة الرضا عن الفعاليات والعروض التي قدمت هذا العام نسبة 88٪.

وعلى صعيد آخر، تلقى مركز اتصال المهرجان أكثر  من 45 ألف مكالمة بنهاية المهرجان .

وقد استطاع القائمون على المهرجان أن يجعلوا منها نقطة الجذب الأبرز على الخريطة السياحية لمدينة دبي، مؤكدين أن استمرار المهرجان لمدة 36 عاماً أكبر دليل على نجاحها وتميزها، وهو ما تجلى بكسر الرقم القياسي لعدد الزوار الذين تم استقبالهم العام الماضي.

وزار  المهرجان أكثر من 200 إعلامي من داخل الدولة وخارجها، إذ تحتل  مهرجان المرموم التراثي للهجن الصدارة في قلوب الملايين من عشاق رياضة سباقات الهجن وينتظرون موسمها كل عام بفارغ الصبر .

وأقيمت القرية التراثية هذا العام على مساحة 8000 متر مربع، تم تصميمها لتوفر للعائلات أعلى مستويات الراحة أثناء التسوّق أو التجول بين المحلات التراثية، إضافة إلى الفعاليات المختلفة التي استضافتها مسرح القرية التراثية.